Sunday, October 10, 2010

قل هو الحب


قُلْ هُوَ الحُبُ

هَوَاءٌ سَيِّدٌ ، و زُجَاجٌ يَفْضَحُ الرُوحَ وتَرْتِيلُ يَمَامْ


قُلْ هُوَ الحُبُ

ولا تُصْغِي لِغَيرِ القَلْبِ،

لا تَأخُذُكَ الغَفْلَةُ،

لا يَنْتابُكَ الخَوْفُ عَلى مَاءِ الكَلامْ


قُلْ لَهُمْ فِي بُرْهَةٍ

بَينَ كِتابِ اللهِ والشَّهْوَةِ

تَنْسَابُ وَصَايَاكَ

ويَنْهالُ سَدِيمُ الخَلْقِ فِي نَارِ الخِيامْ


قُلْ لَهُمْ،

فِيْمَا يَنَامُوْنَ عَلى أَحْلامِهمْ،

سَتَرى فِي نَرْجِسِ الصَحْراءِ

فِي تَرْنِيْمَةِ العُوْدِ وغَيمِ الشِعرِ سَرْدَاً وانْهِدَامْ

قُلْ هُوَ الحُبُ

و مَا يَنْهارُ يَنْهارُ، فَمَا بَعْدَ العَرَارْ

غَيْرُ مَجْهُوْلِ الصَحَارَى وتَفاصِيلِ الفَرَارْ


غَيرُ تَاجِ الرَمْلِ مَخْلُوْعَاً عَلى أَقْدَامِنَا،

والذِي يَبْقَى لَنَا تَقْرؤُهُ عَينُ الغُبَارْ


والذِي لا يَنْتَهِي ،لا يَنْتَهِي


مثلَ سرّ الموتِ

والبَاقِي لَنَا مَحْضُ انْتِحَارْ


قُلْ هُوَ الحُبُ

طَرِيْقٌ مَلَكٌ نَبْكِي لَهُ ، نَبْكِي عَلَيهْ


لَوْ لَنا فِي جَنَّةِ الأرْضِ رُواقٌ واحِدٌ


لَوْ لَنا تُفْاحَةُ اللهِ جَثَوْنَا فِي يَدَيهْ


كُلَّمَا أَفْضَى لَنَا سِراً أَلفْنَاهُ

ومَجَّدْنَا لَهُ الحُبَّ

و أَسْرَيْنا إِليهْ،

قُلْ هُوَ الحُبُ

كَأَنَّ اللهَ لا يَحْنُوْ عَلى غَيْرِكَ

لا يَسْمَعُ إِلاَّكَ،

ولا فِي الكَوْنِ مَجْنُونٌ سِوَاكْ


لَكَأَنَّ اللهَ مَوجُودٌ لِكَيْ يَمْسَحَ حُزْنَ النَاسِ فِي قَلْبِكَ،

يَفّْدِيْكَ بِمَا يَجْعَلُ أَسْرَارَكَ فِي تَاجِ المَلاَكْ


قُلْ هُوَ الحُبُ

الذِي أَسْرَى بِلَيلى

وهَدَى قَيْسَاً إلى مَاءِ الهَلاَكْ


قُلْ هُوَ الحُب ُ يَـرَاكْ


قاسم حداد
Post a Comment