Monday, December 05, 2011

في وادي العبيد





ضاع عُمْري  في  دياجيرِ  الحياة
وخَبَتْ أحلامُ  قلبــي  المُغْرَقِ
ها أنا وحدي على شطِّ  المماتِ
والأعاصيــرُ  تُنادي   زورقي
ليس  في  عينيّ  غيـرُ   العَبَراتِ
والظلالُ  السودُ  تحمي   مفرقي
ليس في  سَمْعيَ غيرُ  الصَرَخاتِ
أسفاً للعُمْـــرِ، ماذا قد بَقِي ؟

سَنَواتُ العُمْر  مرّت  بي  سِراعا
وتوارتْ في دُجَى الماضي  البعيدْ
وتبقَّيْتُ  على  البحْر    شِراعـا
مُغرَقاً  في  الدمْع  والحزنِ  المُبيدْ
وحدتـي تقتلُني  والعُمْرُ  ضاعا
والأَسى لم يُبْقِ لي حُلماً "جديدْ"
وظلامُ  العيْش لم  يُبْقِ  شُعَاعـا
والشَّبابُ الغَضُّ يَذْوي  ويَبِيـدْ

أيُّ  مأساةٍ  حياتي   وصِبايــا
أيّ  نارٍ خلفَ  صَمْتي  وشَكاتي
كتمتْ  روحي  وباحتْ  مُقْلتايا
ليتها  ضنّتْ  بأسـرار حياتـي
ولمن  أشكو   عذابـي   وأسَايا ؟
ولمن  أُرْسـلُ  هذي  الأغنياتِ ؟
وحوالـيَّ  عبيـدٌ   وضحايـا
ووجودٌ مُغْـرَقٌ فـي الظُلُماتِ

أيُّ  معنىً  لطُموحي  ورجائـي
شَهِدَ الموتُ بضَعْفـي   البَشريّ
ليس في الأرض لُحزْني من  عزاءِ
فاحتدامُ الشرِّ  طبْعُ  الآدمــيِّ
مُثُلي العُلْيا  وحُلْمي  وسَمَائـي
كلُّها  أوهامُ  قلبٍ  شاعــريِّ
هكذا قالوا ... فما  مَعْنى  بَقائي ؟
رحمةَ الأقدارِ بالقلب الشقــيِّ

لا أُريدُ العيشَ في وادي العبيـدِ
بين أَمواتٍ ... وإِن لم   يُدْفَنـوا
جُثَثٌ ترسَفُ في أسْرِ القُيــودِ
وتماثيلُ اجتـوتْها الأَعيُـــنُ
آدميّونَ  ولكـنْ  كالقُــرودِ
وضِبَاعٌ شَرْســةٌ لا تُؤمَــنُ
أبداً أُسْمعُهـم عذْبَ نشيـدي
وهُمُ نومٌ عميـقٌ مُحْـــزنُ

قلبيَ الحُرُّ  الـذي لم  يَفْهمـوهُ
سوف يلْقَى في أغانيــه العَزَاءَ
لا يَظُنّوا  أَنَّهم  قـد  سحقـوهُ
فهو ما  زالَ  جَمَالاً  ونَقَــاءَ
سوف تمضي في  التسابيح  سِنوهُ
وهمُ في الشرِّ فجراً  ومســاءَ
في حَضيضٍ  من  أَذاهْم  ألفـوهُ
مُظْلمٍ لا  حُسْنَ  فيه ، لا  ضياءَ

إِن أَكنْ عاشقةَ الليلِ  فكأسـي
مُشْرِقٌ  بالضوءِ  والحُبِّ  الوَريقِ
وجَمَالُ الليلِ قد  طهّرَ  نفسـي
بالدُجَى والهمس والصمْتِ العميقِ
أبداً يملأ أوهامــي  وحسِّـي
بمعاني  الرّوحِ  والشِعْرِ  الرقيـقِ
فدعوا لي  ليلَ  أحلامي  ويأسي
ولكم أنتم  تباشيرُ  الشُــروقِ

في وادي العبيد - نازك الملائكة  8-8-1946
Post a Comment