Monday, January 21, 2013

هي عادتي




هو ذا أنا

مستعصماً بالصمتِ لا ألوي على وجعٍ

إذا سكن الفراغُ سماءَنا

هي عادتي

فإذا اتكأتُ على الظلالِ

تمرُّ قافلةٌ وترتجفُ المسَّرةُ حولَنا

أنا لا أبايعُ في الهوى أحداً

ومن كانت ببابي جنةً خضراءَ

تمطرُ للمسافرِ مسكنا

وإذا تعذَّرَ

جاءَ من يدها الغمامُ ملونا

غابتْ

ولم تستأذن الأمطارَ غيبتُها ، ولم

تهدي الحضورَ بشارةً ، صدَّقتُها

وعرفتُ أني حين أكذبُ لا أغيثُ عذابَنا

لم أعتذرْ هي عادتي

لم تعتذرْ هو موقفٌ

فتَّشتُ في لغةِ الهوى عن عاشقينِ تبادلا

عدمَ اعتذارٍ كي أعينَ وداعَنا

أنا لا أرى سبباً ليعتذرَ القتيلُ لقاتلٍ

فتعددي زمناً

فلم أكسرْ ببابكِ جرةَ الكلماتِ

ما كان انكساري ممكنا

أنا ها هنا

ألَقُ الطيور يمرُّ من لغتي

وحنجرتي مسلَّةُ عاشقين تمايلا طرباً

من الأحزانِ في رئةِ الغنا

وأنا هنا

نايٌ من الدمعِ الأخيرِ تزيَّنا

فتلوني وَجَعاً

فلم أكسرْ ببابكِ جرةَ الكلماتِ

لن يقف اعتذاري نادلاً في بابِ صدِّكِ

يسألُ الحُجَّـابَ ما اقتسموا لنا

أو يسألُ الغفرانَ

هل في الحب غفرانٌ

وهل للصفحِ تاريخٌ يسافرُ بيننا

هي عادتي

هو ذا أنا

ما قلتُ مهلاً للتي رحلتْ

بما حملتْ

من الذكرى وما تركتْ لنا

لم أستعرْ لغةَ الحرائقِ ساعةً

صُوَرَ النحيبِ على فراقٍ ،

جائعاً قد كان حين أضاعنا

لم أستشرْ في الصبحِ فنجاني

ولم أضربْ عليها الفالَ

لم أسألْ رجاءً يائساً في دفترِ التفسيرِ للأحلامِ

كم خضّبتُ بالوجعِ المكابرِ حُلْمَنا

لم أحسبِ الأقمارَ

لم أقطفْ زهورَ الحقلِ صياداً

يسائلُ خاشعاً ورداً تجمَّلَ بالرحيقِ وبالـمُنى

ستُحبُّ لا .. ستُحبني ، ستُحبُّ لا .. ستُحبني

ستُحبُّ لا .. ستُحبني ، ستُحبُّ لا .. ستُحبنا

لم أعتذرْ

هي عادتي

هو ذا أنا

رجلٌ يكابرُ كلَّما

وثبَ الحبيبُ لمنحنى

كريم معتوق
Post a Comment