Tuesday, October 28, 2008

مع أو ضد.. أنا مع ضد الضد




كثر الكلام و انتشرت الاقاويل، و تباينت الآراء حول موضوع استجواب النائب المليفي لرئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد، الجميع يختلف حول موقفه من الاستجواب، نواب ضد الاستجواب و نواب خجولين من اعلان دعمهم للاستجواب او حق النائب لطرح اسئلته كالنائب وليد الطبطبائي



المدونات لم تبتعد كثيرا في اخذها للأمر، فالكثير يرى بان الوقت غير مناسب و بان الوضح لا يستحمل التصعيد، و فيما عدا قلة قليلة تدعم استجواب المحمد، يطرق الكثير من المدونين رؤوسهم في محاولة لاستخلاص معالم واضحة تدفعهم في احد الاتجاهين الموجودين، و هما معارضة الاستجواب او مناصرته

بالتأكيد لن اتكلم عن مواقف الغير، دشوا الصفاة و شوفوا راي الناس، ما سأطرحه هو خلاصة ما افكر فيه و موقفي من الموضوع، و ليسمح لنا الجميع ان لم يعجبهم منحى تطرقي للموضوع بعد هذه المقدمة، لأن طرحي هو اقرب للتفكير بصوت عالي او كتابة من ان يكون طرح راي للمناقشة

ما هو وضع البلد في السنوات الاخيرة.....؟!؟

اختصارا.. انحدار

البنى التحتية معدومة، لا تحديث سوى ببناء بضعه مجمعات او ناطحات سحاب لا تخدم الكويت بالشكل الصحيح، بالعكس هي عامل كبير في ازمة الكهرباء و ارتفاع مواد البناء

مدارسنا.. لا تزال انقاضا من العهد الجميل (السبعينات و اوائل الثمانينات) و سطوة المد الاسلام-سياسي و تحكمه بجمعية المعلمين من جهة و وزارة التربية من جهة اخرى اديا بمناهجنا للحضيض، و اصبح التلقين و التحفيظ الذي كان الوسيلة الوحيدة للتعليم ايام الفقر و ما قبل النفط هو الاسلوب المفضل و الوحيد للمعلمين الا من رحم ربي من اجل التخلص من مغثة مجابل الطلبة، و اختفى دور المدرسة كي تفسح المجال لجمعية الاصلاح و احياء التراث لكي يستقبلوا اعداد الطلبة، حوربت مواد لحساب مواد اخرى، همشت التربية الموسيقية و التربية البدنية و التربية الفنية لكي يفسح المجال لمادة التجويد و التفسير و الحديث، و مع ان هذه المواد مكانها المسجد و البيت، اختفت التربية مع ان اسم الوزارة التربية قبل التعليم و حل محلها "التحمير"، و اختفى الاهتمام بالعلوم و الفنون و المجلة الحائطية و النشاط الاذاعي و اولمبياد العلوم، و اصبح الطلبة يحاتون يحفظون اية الكرسي، او يسمعون سبعة سطور من لستة اسامي نقلة الحديث لحديث لا يتعدى السطر و اعتبارها جزءا من الحديث، الطلبة يدرسون بشينكوات، و في الصيف يقطعون عنهم التكييف و الكهرباء، جامعاتنا نكتة، و لا دور للمؤسسة التعليمية في اي شي يحدث في مدارسها سوى في ايجاد الاعذار و الحجج على تخلفهم و تخلف ابناءنا

اقتصادنا فلم هندي، ما نعرف منو الام و منو الابو الا لما تطلع الي نبي انتزوجها اختنا! مرة نصير اكبر دولة لديها فائض اقتصادي لاكثر من سنة و الناس مستانسة على بالها هالشي زين و اهو دليل خلل في حساب الميزانيات، الفوائض راحت لجيوب المتنفذين، و لناس مختارة، من سنين و احنا نتكلم عن فيلكا، و عن مدينة الحرير و فتح مجال نبني مدن جديدة حتى نرفع الضغط السكاني على الكويت العاصمة و ضواحيها، اقتصاد محطوط لخدمة هوامير البورصة و غرفة التجارة، ذلونا على 50 دينار كانت اكثر من كافية لاستقالة الحكومة و حل المجلس، لكن ما تهتز رمشة من عينهم لما يعطون الاردنيين، او الفلسطينيين، او اي دولة اخرى الملايين بلا حساب او هوادة، بلوغي متروس بوستات تتكلم عن الهدر، اعتقد ان الموضوع العام الرئيسي لهذه المدونة هو تبذير الفوائض المالية على الكل و استثناء الكويت و الكويتيين منها و كانها حرام علينا

رياضتنا فلم اجنبي و من دون ترجمة، احداث و اكشن و بطولات و تفجيرات، و احنا ما ندري شالسالفة و لا شنو صاير بالضبط، نعصب لما نشوف "البطل" معصب و نفرح لما نلقاه يضحك، بس ليش يضحك و ليش يزعل، لا انا و لا انت يدري، و لا اظن حقيقة اننا نبي ندري

لاعبينا الهواة الذي يتم محاسبتهم محاسبة المحترفين ادخلوا مرغمين في حرب الرياضة السياسية، لا تزعل شيخ ترى ما تلعب، لا تحط راسك براس مرزوق ترى يقطع معاشك، بعد كل قول او هدف او رمية ناجحة تلقى لاعبين الفريقين مو بس الفريق الي مسجل يركضون على اداريينهم و يطامرون فوقهم و كأن الاداريين هم من سجلوا، انجازات كرة اليد انمسحت بشخطة قلم و فجأة كشف لنا الكوريون و اليابانيون ان عالمنا الوردي و فخر ديرتنا ماشي على بركة الرشوة و المحاباة، حتى مع ان لاعبينا هم من افضل لاعبي كرة اليد في اسيا و العالم، احتكروهم الاداريون في الكويت، و منعوا احترافهم عالميا، معاقينا ابطال عالميون، معروفين بكل مكان الا داخل حدود ديرتهم، و الدعم يوصلهم بالقطارة، بس راحمينهم شوي من الفساد الاداري لان الكل يروح بمجهود شخصي للبطولات و يرد علشان ان استقبلوه بالمطار يروح يعلق ميداليته برقبة الشيخ او المسئول الي مستقبله

اهم وزارة عندنا صارت طوفة مالها لزمة، وزارة التخطيط الي مالها شغل بالتخطيط لأن كل الوزارات اخذت صلاحيات و مجالات الوزارة

مشاكل بيئية مالها اولي و لا تالي، للحين برنا ملوث من حرائق ابار النفط، و بحرنا قطن من البلاوي الي تنقط بالجون و من ناقلات النفط و البضائع، محمياتنا مخيمات للشيوخ، و يالنا فنادق، او في امك خير امش للماي حافي، و الشاليهات او الفنادق اغلى من سفرة حق امريكا، و لو بتحجز يبيلك تحجز حق شهرين جدام

حدودنا صارت سبهللة للخمة من كل صوب، الايرانيين يخطفون الحداقة عندنا، و العراقيين داشين و طالعين سمردحة، و السعوديين كل شوي يجدمون حدودهم علينا

قمنا نبني مدن للغير على ارضنا، و احنا ننطر 15 سنة يمكن نحصل لنا قطعة ارض، نستحي نقول حق السعوديين احنا كلنا جم فريج يايين تناشبونا حتى بمشاريعنا و بحرنا، قمنا نصلي و نصوم و نفطر و نعيد و نطقع معاهم، شنو يقولون السعوديين قلنا مثلهم، ننطر شنو يسوون حق ازمة انفلونزا الطيور نسوي مثلهم، شنو نسوي بالازمة الاقتصادية نقلدهم

هيبة وطن و دولة عندنا مستباحة من الاجنبي على ارضنا و بره، المصري يمد ايده على الشرطي الكويتي و بعد ما يبهذل عيشته يهدده بالقائم اعمال الزفت مالهم، فلبينية تذبح كويتية و ينزل فيها حكم اعدام تصير مظاهرات بالفلبين علشانها ربعنا يستحون و يسفرون الفلبينية درجة اولى، الايرانيين طقوا دبلوماسيينا عند سفارتنا و لوما السفراء العرب جان سووا نفس ما سووا فينا الليبيين لما اقتحموا سفارتنا و بالوا فيها و على علمنا و حرقوه و كافئنا الليبيين بزيادة الرضعة مالتهم جم مليون، الايرانيين استحينا نطلب منهم اعتذار، لكن اعتذروا حق القرضاوي، تدرون ليش، يدرون انه لو تكلمنا و احنا فعلنا تكلمنا راح اييون ناس كويتيين و راح يدافعون عن ايران، فشماله يعتذرون

فساد سياسي رفيع المستوى، تزوير بالانتخابات و رشاوي، و صناعة رموز على اعلى المقاييس كل هذا علشان يضحكون علينا احنا المدمغين، فساد ينجح ما يسمون برموز المعارضة علشان يسكتونهم بالمشاريع التنفيعية و غيرها من دهان سير طال الجميع، و اولهم بوذا، كل مشاريعنا التنموية الضرورية او المهمة كرهتونا فيها بسبة الغش و التنفيغ، المدينة الاعلامية و المكلسن و مدينة الحرير، و فيلكا و الواجهات البحرية و المصانع و المناقصات بانواعها دائما ما تكون من نصيب 4% يصدف ان يكونو ايضا ممثلين بغرفة التجارة

كل ما ذكرته هو فقط الي على السطح فماذا يعني ذلك

ان ذلك يعني بان المسئول عن ادارة البلد قد ابلى بلاءا تعيسا و فرط في مسئوليته تجاه الكويت و الكويتيين، الشيخ ناصر اتبع الطريقة اللبنانية في اختيار وزراءه، لازم يحط بدو على اختلاف القبائل و ليبرالي و اخونجي و سلفي على شيعي و يمكن تكون مرة معاهم، مو مهم يكونون كفاءة، المهم انه هذول و من ينتمون لهم يسكتون بعض، و ما يعورون راسه، كره الناس الديموقراطية و كفرهم فيها من كثر الفساد الي فرض نفسه و برضاه، ضعفه و عدم دفاعه عن وزراءه فتح المجال للنواب ان يرفعوا اسهم الانتخابية بين الناخبين على ظهور الوزراء و على ظهر ناصر المحمد الي كان مريح باله، فهو كان مشغول باشياء اهم، و عطى الخيط و المخيط للاسلاميين السياسيين علشان يعفسون البلد اكثر و اكثر و اهو يضحك




ما راح اتكلم عن تقارير ديوان المحاسبة، فالكل قرأ التلاخيص، محد جرم صح، و لكن 56 سيارة مصفحة ليش، و كلهم اذا انا مو غلطان تبع وكيل واحد الي اهو الغانم، بس ليش مصفحين؟ هل احنا قاعدين بالعراق و لا كولومبيا علشان يحتاجهم، هل الاسلحة منتشرة عندنا لدرجة انه يخاف احد يغتاله





ناصر المحمد الكل بلا استثناء اجمع على انه ضعيف و غير قادر على القيام بعمله بطريقة مرضية او حتى مقبولة، خمسين دينار خلته يستقيل و ينحل المجلس و ليس استجوابات وزراءه، و اهو يشتري هدايا بالملايين حق عوير و زوير، و غير الملايين الثانية الي الديوان ما تكلم عنها، 300 مليون سحبهم من الاموال العامة حق شنو، التحديثات الي سواهم حق بيته بعدة ملايين و بيته بالعديلية على حطته ما تغير غير البوابة على شنو الا اذا كان باني له ناطحة سحاب تحت الارض




شيخ على العين و الراس و يستاهل، بس مو بهالطريقة و احنا بديرة قانون و هالفلوس اموال عامة لكل الكويت و ليست لناصر المحمد، الازمة الاقتصادية تدار بفشل ذريع من قبل الملا باقر الي الربا ذابحه و مع هذا ناصر المحمد يجدد الثقة فيه



و غيره و غيره



ابعد كل هذا نقول بانه مو وقته الاستجواب، اذا مو الحين عيل متى، صحيح انني لا ادري ان كان له تأثير ايجابي، و لكني اتمنى ان يتقن المليفي استجوابه و يبين بكل وضوح و شفافية لسمو الأمير ان ناصر المحمد مو كفو يمسك رئاسة الوزراء و انه ضعيف



كلنا نعلم ان اي استجواب لرئيس الوزراء سيتبعه حل، و الكل يعلم بان الامور ستؤدي لاستجواب لا محالة، هل فرقت ان كانت بعز ازمة البورصة و لا ازمة ثانية، ازمة بورصتنا ليست مرتبطة بالازمة العالمية بشكل كبير، و لا ازال اظن انه تم تهويلها من قبل صحافتنا التي اصبحت متخصصة (باسم الحرية الصحفية) في تمرير اجندتها السياسية على حساب المصداقية



سأكون بانتظار الاستجواب، و ان لم اعتقد بانه سيؤتي بمفعول و اتمنى ان اكون مخطئا




خلصت كلامي
Post a Comment