Friday, March 27, 2009

علشان الكويت


هل ضميرك يسمح لك الاشتراك بجريمة؟ هل تستطيع ان تضر شخصا تحب؟
فما بالك ان كانت الجريمة اغتيال الكويت و الاضرار بها
ما مليتوا من التأزيم و مشاكل مجلس الامة الي بداعي و بدون داعي.. ما تبون تشوفون الكويت احسن ديرة، ما تبون حريتكم؟ ليش استمر بالتأزيم عن طريق اختيار نواب اقصى مؤهلاتهم اهي الصلاة و الخوف من ربنا! ليش ما نختار ذوي المؤهلات العالية، ليش ما نختار الكفاءات، ليش ما تختارون الشباب و تبدون حركة التجديد الي محتاجتها البلد
شلون باسم العائلة او الطائفة او القبيلة انتهك حريتي و حرية غيري و اضر بلدي
اختاروا علشان الكويت... اختاروا الافضل و الاصلح للكويت، اختاروا بعيدا عن القبيلة و الطائفة و العائلة و المصالح، اختاروا الكفاءات
لا نريد العنصرية مقياسنا في الاختيار
لا نريد لحرياتنا ان تنتهك باستمرار
ForKuwait@Live.com للمشاركة في الحملة او الاستفسار يرجى المراسلة على هذا الايميل






على باب خياط الحرية.. اقف يا اصحاب السعادة

اقف منتظرا قياساتكم، و تفصالكم لدشداشتي

هذا "التخصير" السعودي، و هذا التطريز اماراتي

على الطاولة مقص الأمة مصري، و امامي بقايا رفاتي

منها تستخرج هويتي

منها تنتهك حريتي

منها مشروع مهانتي

منها اهانة كراماتي

و يأتي القصّاص ليفتي

خمس او عشر متراتِ

يا صاح لا يهمني، ما يعنيني هو ستر عوراتي

حسابك من الدنانير ستةُ

لكنك ستدفع لي عشرات

و ستدفع فوقها دينارين

ان لم تعجبك البزماتِ

لا تستنكر لا تفتح فمك

فانا اخدمك بسرقاتي

لا تشتك لن تشعر ألماً
فهذا ثمن خدماتي
تستكمل لكم لاحقا
Post a Comment