Friday, April 22, 2011

سنتان



سنتان مرتا على رحيلها
حية هي في قلبي
تعيش هي في ذكرياتي
حبيسة ألمي
رهينة شوقي
ملتاع اكفر ذنبي في مناجاتك
سُئِلتُ بعد مرثيتك
من أين انتَ؟
منها أنا
أنا القاتل.. أنا الضنى
مرت سنتان
أكابر... ازور قبرك
يستنكر حزني الناس
لا أرد
وحدي احمل سري
وحدي ارى ذنبي
و اسمع الهمسات
شوفوا ولدها بالقبر خلّاها
شوفوا الي ربته شلون جازاها
وحدي ارى دمعي
و أبكي
كل زفرة
كل سفرة
كل كلمة
كل عبرة
كل لحظة فاتتني معاها
كل لمة
كل ضحكة
و أكابر.. بس عند قبرج اعترف
أنا القاتل
انا الندمان
احاتيج من الحنين
و أحاتي الرملة
و الحصى
و الثرى على الكفن
يضايقج يا يمة؟
أكابر.. ادري لكن يقتلني الحنين

Post a Comment