Wednesday, May 13, 2009

الانسان في حمد الجوعان



ما بين الثرى و الثريا.. شتّان

هكذا كان

ابكانا مداعبا

ذلك البركان

زرع في قلوبنا حبا و ايمان


باستحضار انقى زمان


مريضٌ يتحدث عن مريضنا

و لكن


"يهون مرض جسدنا"


"عند حديثنا عن مرض بلادنا"


تعلموا من هكذا انسان

تحدث عن سلطاتنا


حكومة و محاكم و برلمان


و سلطة رابعة يحكمها الشيطان


تتوزع نفوذها ما بين حكومة و برلمان


بعضهم شيوخنا


و بعضهم تجارنا


و بعض ساسة تياراتنا


جمعهم جشع بأطنان


ثم استحضر في احوالنا


حداثة انقساماتنا


حضر و شيعة و بدوان


و استذكر في تاريخنا

فوز خطيبنا


في اول برلمان


نادى في شبابنا


ان لا نرضى الهوان


و ان ننبذ خلافاتنا


و يتوحد الصفّان


شتّان


ما بين الثرى و الثريا... شتّان


رفض فتوى تأثيمنا


في تصويتنا للنسوان


رفض استيراد قيودنا


من طهران او نجران او الاخوان


حاول حزب الشيطان


ان يقتلوا الانسان


فاتهم ان سلاحه عقل و روح و لسان


فدى هذا البلد رِجلان


فدى هذا البلد انسان


شهيد انت حيٌّ


شجاعٌ في جسدٍ.. جبان


تعلموا يا شبابنا


من الانسان في حمد الجوعان

Post a Comment