Saturday, January 15, 2011

نــــــزف الجـــفـــــــــون


 
كُفِّي الملام وداعبيني
الله يعلمُ باليقينِ
أنا ما مددت على الأذى
كفي, ولا عبثت يميني
لا تسمعي قول العذول ورددي شدو الحنين
فالعذل أرهق خاطري
رِقّي لقلبي علِّليني
والبعد حطَّم خافقي
والوجد أُغْرِقَ بالشجون
فهواك عندي لم يزل
بدر الليالي للحزين
وهواك عندي نغمة
تزري بآلاف اللحون
غنّي لنا يا حلوتي
فالشدو يودي بالأنين
فأنا الذي في غربتي
نزفت على خدي عيوني
فأخذت أمسح دمعتي
فإذا الدما نزف الجفون
الله يا حلم الفؤاد فقربيني أو ذريني
نَهْبَ الوساوس والأسى
نهبَ المظالم والظنون
قد بت أشكو وحدةدة
جودي علي وهدهديني
جودي بنظرة والهٍ
مُرِّي بكفك داعبيني
فأنا الذي ما كنت أرضى بالقيود أو السجون
أصبحت قيد هواك أنــت فعذِّبي أو فارحميني
الكأس فاضت لوعة
والليلُ أطياف المنون
أشباحه في ناظريَّ تُجِيلها كفّ المجون
لا تنصتي للعاذليــن فكذبيهم صدِّقيني!

يعقوب الرشيد
Post a Comment