Tuesday, August 09, 2005

و لما صار اقتصادك محتاج رقاصات بتشتمني بشرفي ليه

لم اعرفه مسبقا و لم اعرف انه موجود بهالدنيا قبل مجيئي له
"السلام عليكم تفضل اخوي، و يعطيك العافية" قلت له
رمقني بنظرة باردة كأني سرقت حلال أبوه الّي يابه
"الله يعينك... تعبناك ويانا..." قلتها له لا لشيء و لكن تعاطفا مع الجهد و العمل المبذول
اسمعه يتمتم، يبدو متمللا، و متضايقا نوعا ما
"عسى ما شر ولد عمي فيه شي...؟!"
بتهكم "عاسى ما شر.... وِلد عامي في إه شي" رد علي، كأنه يعلمني بإنزعاجه من وجودي...
لكن لماذا ردة فعله الغريبة هذه....
تركني لوحدي و ابتعد ليكلم مسئوله و يشير لي من بعيد بحركات استفزازية و كأني مختل عقليا....!!!
أرى ذلك و اقول في نفسي "يا معود لا يكون فيه تشابه اسماء بعد مو ناقصين هالبلاوي تنزل فوق روسنا"
انتبه لصوت المسئول يعلو و يعود لي و كأني المتسبب في الزفة التي حصل عليها
"انتا قيت (جئت) و قبت (أحضرت) المشاكل معاك يعني.....؟!؟!"
"يبا عسى ما شر شسالفتك.... اذا في شي انا غلطان فيه قوللي....؟"
"انت على بعضك غلط"
"نعم.....!!! أحترم نفسك و ابلع العافية انا ييتك بكل احترام فاحترمني أحسن لك"
"اييه يا روح امك حتعملي ايه يعني....؟!؟!"
"روح نادي المسئول هني"
"هوا بيشتغل عندك....؟!؟!"
"لا الظاهر يشتغل عند ابوك الّي يابك" الاصوات الاخرى المنتشرة حولي تبدأ بالخفوت، وهج العيون يقصف باتجاهي الجميع ينصت و الكل يرى ما يحصل....
اثنان يبدآن بالتوجه نحوي عندما يقوم هو بالحجز على جوازي
"انتا فاكر دي زريبة يابني.... دي مصر دي اكبر منك و من الّي خلفوك..."
"مش كل حاقة تئدر تشتريها بفلوسك احنا مصريين"
"انا يبت لك طاري مصر بكلمة أنا ما غلطـ..." يقاطعني "كمان عاوز تشتمنا"
شسالفة امه هذا....؟!؟!؟! جنه ناطر الزلة و يبي يحط حرته باحد... أي أحد....؟!؟!؟!
بس ليش انا....؟!؟!
افكر الآن... كيف يمكنني الاتصال بسفارتنا، انا هنا لوحدي.....
يتم اقتيادي لمكان لا اعرفه و لا اود ان اعرفه... حينها اسمع صيحات الاستهجان و تحرك بعض المسافرين نحوي و نحو رجلي الامن.... "لحظة شوي لو سمحت" " عسى ما شر" " انطر انتو وين ماخذينه" تذكرت....
هناك عدد من الكويتيين الذي لاحظتهم اثناء صعودي للطائرة .... رغم ان هذه الطائرة ليست كويتية و لم تكن حينها بالكويت.... هم اربعة كويتيين يستوقفون رجال الأمن و يستعلمون منهم عن سبب احتجازي و جوازي ألاحظ احدهم يستخدم هاتفه الجوال و يعلمهم بصوت عالي انه سيبلغ السفارة بالحادثة... هنا الوضع يبدو أكثر صعوبة لهم و أكثر مدعاة للإطمئنان... الامر لا يدعو سوى سوء فهم ، إلتباس ليس إلاّ و سيزول بسرعة سأصل للفندق بأي لحظة و سأنام بعد عناء السفر .... 9 ساعات يااااااه شنو طويلة...
يتم اقتيادي لغرفة قريبة حيث المسئول عن الامن، بكل مدعاة للإستغراب يدخل ستة أشخاص للغرفة حيث المسئول الذي يستقبلنا بكل انزعاج.... "هوه فيه ايه" ينظر لي و الى الكويتيين الآخرين معي ثم يجول في ملامحنا دون تمييز ... هنا ينظر لرجاله منتظرا الاجابة....
"ده من أول ما مسكت الورق و هو بيشتم فيي و بيئول انه قاي (جاء) يشتري بناتنا بفلوسه و انه بيكرمنا ...."
"أخو القـ#$%" اسمعته اياها بكل ثقة و انا التفت للمسئول الامني.... "جذاب انا من وين اعرفه و شلون اقوله جذي يبا انا من عايلة محترمة و عيال أياويد مو معقولة ايي ديرتكم و اغلط عليكم بهالطريقة هذي.....!!!"
ما سمعته من المدير بعدها صدمني 4 ثوان فقط.... فقط....
"و ايه يعني لما يشتمك.....؟!؟!" "بس يا ..."
"و ايه يعني لما يشتريك و اهلك بفلوسه"
".............." زفة رسمية شهدتها بنفسي استغرقت لوحدها 15 دقيقة شاهدت فيها المسئول و هو يعنف بكل تخصص و مهارة هذا الموظف او الظابط الامني ثم يحط من قيمته بتفنن و يأمره بالنهاية ان يستسمح مني و ان اعفو عنه حتى لا يخسر وظيفته...
الآن هذا الرجل لا اعرفه و لم اعرف انه موجود في هذا العالم قبل مجيئي له طلبت منه و من المسئول طلبان فقط....
أن احجز لي مقعدا على اول طائرة للكويت، هذا ما عزمت على فعله فور خروجي من المطار...
و انا اجلس معه لوحدنا لمدة خمس دقائق فقط....
الجميع اعتقد بأني سآخذ حرتي منه في الخمس دقائق هذه....
تركونا لوحدنا...
و بعد خمس دقائق بالضبط....
فتحت الباب....
التفت اليه....
و قلتها: "بعد كل هالكلام بيني و بينك و بعد كل تبريراتك و مشاكلك ....
بتشتمني بشرفي ليه اذا كان اقتصادك محتاج رقّاصات....!!!"
منذ تلك الحادثة... حلفت بأن لا ارجع لمصر أبدا.....
و مازلت عند وعدي.....
==================
اضطررت ان اختصر القصة لعدم رغبتي في املالكم بالتفاصيل
و لم اتعرض للجانب السياسي او الاجتماعي لموضوع الاقتصاد المصري رغبة مني في ان اسردها بالردود
بالنهاية هذه الحادثة لم تغير من وجهة نظري تجاه مصر و شعبها لكن وجودي معززا مكرما في ديرتي افضل من البهذلة خارجها
خلصت كلامي....
Post a Comment