Friday, October 20, 2006

أغرب فتاوي القرن الواحد و العشرين

في زمن وصلت فيه علب من الالومينيوم صنعت بأيدي بشر إلى كواكب و اجرام، و تقربت فيه المسافات حتى اصبحت الدول ثقافات و حضارات داخل دول، و في زمن استطاع فيه بشر استنطاق الحديد و الجماد، و قلبوا تطويع الطبيعة لهم فاصبحت الطبيعة تحت تطيوعهم، هناك بشر و هنا بشر و شتان ما بين هذا و ذاك......!!!؟
هناك لم يتركوا شاردة و ورادة في حياتهم لم يدرسوا عنها او يتعلموا، و عندنا لم نترك شاردة و واردة من تفاهات حياتنا لم نستسأل الفتاوي عنها و قبعنا ما بين قوسين.... قوس الحلال و قوس الحرام......!!!؟
للأسف الوان الطيف عندنا ضاعت بلون الحرام فصارت كلها ألوان حرام و اصبحنا نرى بذلك اللون سوادا في سواد....!!!؟ لقد عمانا السواد......!!!؟
نعيش في زمن الالفية الثالثة لكن بعقلية القرن السابع......!!!؟ مازلنا نسأل اسئلتنا الغبية ذاتها سنة و رى سنة و نعتمد على غيرنا كيف يتفكروا و يفكروا عنا حتى اصبح الرجل لا يعرف ان كان حلالا له ان يضاجع زوجته نهارا أو ليلا في رمضان......!!! و الناس تسأل عن اخوة الرضاع من حليب كي دي دي و الايسكريم كولومبيا.....!!! و ذاك يستعلم عن حلالية ممارسته لهواية التنغيف امام الملأ....!!!؟
و حتى لا أطيل احببت أن ابدء بأعظم مركز افتاء في الوطن العربي....... المواطن عربي.....!!!؟
لنضحك على حالنا و حال فتاوينا و عقولنا، لعن الله عقولنا و عقول المهابيل منا......!!!؟
هذا بعض من بحر الفتاوي الغريبة في عالمنا العربي البطل الذي يرى الهزيمة نصرا و الدمار حضارة.....!!!؟
-"فتوى اللابتوب في خطبة الجمعة"، يحرم استخدامه لأنها بدعة و يلهي المصلين عن متابعة كلام الخطيب و كأن للمصلين عيون سوبرمان حتى يكون بامكانهم رؤية الشاشة من وراء حجاب.....!!! أو ان الامام راح يعطيهم ظهره و يكلمهم نفس المسلسلات الكويتية و المصرية.....!!!؟
-"فتوى تحريم الفرفر (القطعة الزائدة في القبعة التي تحمي العين من اشعة الشمس) و غطاء الرأس" لأنه يمنع وصول اشعة الشمس لعين الانسان فلا يعرف مواقيت الصلاة و كأن الصلاة الان تحسب باستخدام الساعة الرومانية او عن طريق النظر، و منو الحمار الي كان يطالع الشمس و يقول "اذن يا مؤذن فإن الساعة خمسة و ربع و قد حان موعد اذان العصر.....!!!" الناس حتى لو تطالع تشوف الظل و انا ما سمعت عن ظل بالهوا الظل تحت و على الارض.......!!!؟
-فتوى تحليل الربا للقرضاوي.... ما اعرفه ان من يتعامل بالربا لا يفترض بنا ان نقبل فتواه بتحليلها لأنه يستفيد منها....!!!؟
-"فتوى زنا المحارم" آخر فتاوي الفراعنة في الازهر، قلت لكم من صجكم تسمعون كلام مصاروة و لا بالدين........!!!؟
-فتوى بيع الخمر لغير المسلمين حلال... و لهذا صادوا الحركة في اغلب الدول العربية ماعدا الكويت و السعودية اللتان تتعاملان بها بنظام الخشّاشي......!!!؟
-فتوى البيرة من غير كحول محرمة.......!!!؟لأن بامكان المسلم ان يضع بندول او بنسلين مو ذاكر اي وحدة بالضبط و ينطر عليها شوي فتتخمر و تصبح خمرا مسلسبة على البلعوم.......!!!؟أي خمر هذا الي بيطلع من بندول او بنسلين بعدين لو القصد بالتخمير انه نوع من الميكروفنغي او بكتيريا فالبنسلين اهو مادة كيماوية مضادة للعضوية منتجة من فطر البنسليوم و البنسليوم ما يعيش فيها......!!!؟و لكنا من الاولى لهم تحريم العنب بكبره و عصيره فهو اسهل من البيرة، و الفانيليا لأنها تحتوي كحولا، و الكحول الطبي و و و و و و و.........!!!؟
-"فتوى تحريم كرة القدم" لأنها تشبه باليهود و النصارى، طبعا يجب على كل مسلم ان يجاهد في عناد و مغايرة اليهود و لا يصيرون امعة(مستانسين عليها) و لكن لأن اليهود و النصارى ما بقوا شي بالدنيا ما سووه فعلينا ان نغير قوانين العابهم: كرة القدم الفوز فيها للفريق الذي يحرز اكبر عدد من الاهداف في مرمى الخصم و المفتي الفطحل عكسها و خلى الفوز للفريق الذي يستقبل اهداف اكثر -منو الحمار الي راح يلعب كرة الحين- و اللاعب بعد احراز هدفه قد يظهر عليه الفرح و لكن المفتي الفطحل طالب اللاعب الذي يحرز الهدف باظهار الحزن مشاركة لأحزان اخوانه المسلمين من الفريق الخصم، و حط من عنده قوانين تمنع وجود الاحتياط و ما في وسط فيه كر و فر يعني لعب سكيك نظام الغزوات الاسلامية.....!!!؟
-فتوى تحريم الستالايت لأنه القنوات الفضائية كلها قنوات سكس من عمل الشيطان ....!!!؟ و أنا لا اعارض بتاتا هذه الفكرة في ظل الافلاس الفكري بقنواتنا......!!!؟
-فتوى تحريم اهداء الزهور وا لورود للمرضى لأن الصحابة لم يقوموا بذلك و لم يرد بأن الرسول عليه السلام قد اهدى وردة لمريض......؟!؟!؟! (الظاهر يبوننا ناخذ نخل للمرضى.....!!!) و السبب:ليس من هدي المسلمين على مر القرون إهداء الزهور الطبيعية أو المصنوعة للمرضى في المستشفيات، أو غيرها.. وإنما هذه عادة وافدة من بلاد الكفر (؟؟؟)
نقلها بعض المتأثرين بهم من ضعفاء الإيمان (؟؟؟) والحقيقة أن هذه الزهور لا تنفع المزور، بل هي محض تقليد وتشبيه بالكفار لا غير، وفيها أيضا إنفاق للمال في غير مستحقه، وخشية مما تجر إليه من الاعتقاد الفاسد بهذه الزهور من أنها من أسباب الشفاء! وبناء على ذلك:
فلا يجوز التعامل بالزهور على الوجه المذكور بيعا أو شراء أو إهداء.
و لهذا نهدي هذه الابيات عل غليل قوم يشفى لمصاب الورد....!!!؟
لعن الله زارعها ومسقيها
وحارسها في لياليها
وقاطفها ومستحليها
وحاملها إلى السوق إلى أهليها
وبائعها وشاريها ومشتريها
وشامها و (مشميها)
ومن نظر إلى مشتريها
والفلبيني مزينها و (مزنيها)
وهاديها ومهديها
وأبو المستشفى الذي ولد فيها من قال لها أن تكون وردة جميلة لمحبيها
وأن تكون بلا رائحة ومعنى لحاقديها
تبا وسحقا لألوانها، فهي ليست فينا... وفيها.
منوين أييب إحساس للي ما يحس....؟!؟!
-فتوى تحليل الرشاوي (مصر)جواز إعطاء المرشحين لانتخابات مجلس الشعب "هدايا" للمواطنين الناخبين داخل الدوائر الانتخابية التابعة لهم......؟!؟!
وشددت اللجنة علي أن هذه الهدايا لا يمكن اعتبارها "رشوة" لأن المرشح لا يقصد من دفعها خرقا للقانون ولا يطلب شيئا منحرفا ولا يسعي للتغيير من طبيعة الأشياء أو المعلومات ولا يقصد بها إلحاق ضرر أو أذى بأي إنسان، كما أنها لا تتم في الخفاء بل في العلن وأمام كل الناس.....!!! بل والأكثر من ذلك اطلقت لجنة الفتوي على هذه الهدايا اسم 'مقايضة' وتبادل منفعة فهي "شيء مقابل شيء" وربما يكون وراء هذه العملية خير باختيار مرشح يخدم مصالح أهالي دائرته الكرام.....!!!؟وعادت لجنة الفتوي وقالت: إنه لا يمكن اعتبار هذه الهدايا "صدقة أو زكاة" لأن المرشحين لا يريدون بها وجه الله تعالي وإنما يبتغون الظهور والشهرة وشراء أصوات الناس لكي يعلو شأنهم ولن يثاب هؤلاء المرشحون بما يقومون بتوزيعه على الفقراء والمحتاجين حتي في شهر رمضان الكريم لأن هذه الهدايا لا يقصدون من ورائها تقربا إلى الله وإنما تقربا للعباد.....!!!؟
Post a Comment